من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أغسطس 2019 07:01 صباحاً

آخر الاخبار
تقارير خاصة

كيف أنقذ الوعي الحضرمي مدينة #المكلا من كارثة الإرهاب الإخواني؟

عدن لنج/خاص الجمعة 14 يونيو 2019 01:41 صباحاً

دعت أطراف مشبوهة تنتمي للتجمع اليمني للإصلاح -ذراع الاخوان في اليمن-، إلى إقامة إحتجاجات واسعة ضد المحافظ البحسني سابقا وضد التحالف العربي حاليا لزعزعة الأمن والإستقرار الذي يشهده ساحل حضرموت.

 

ويعد ساحل حضرموت أكثر منطقة تشهد امنا وإستقرار في اليمن بفضل دعم التحالف وعلى راسه دولة الإمارات العربية المتحدة والتي كان لها الفضل في تأمين الساحل.

 

وفي الأيام الماضية ، وجهت قيادات إخوانية في حضرموت وخارجها ومنتسبون للقضية الجنوبية بقيادة المدعو / فؤاد راشد دعوات خبيثة للتظاهر اليوم الخميس أمام مطار الريان ضد التحالف العربي ممثلا بدولتي الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

 

وفي السياق ذاته، دعم الإعلام الإخواني في اليمن وخارجها والمدعوم من قوى الشر بالمنطقة ممثلة بدولة قطر، الإحتجاجات وسعى لتغطيتها ، بالاضافة للدعم المالي المباشر الذي قدم للمنظمين والمتواجدين في الإحتجاجات.

 

وأفسد الشارع الحضرمي المشروع القطري المشبوه، حيث رفض المواطنون المشاركة في الإحتجاجات التي دعا لها جهات ممولة خارجيا، تسعى لنقل الصراع إلى حضرموت.

 

وشهدت المظاهرات حضورا باهتا جدا لايتجاوز العشرات من أصحاب الدفع المسبق أو المغرر بهم، والذين دفعت بهم المؤسسات الإخوانية في المكلا ووادي حضرموت. 

 

وقد رصد مراسل عدن لنج ، إنتشارا كبيرا لجهات ومؤسسات تابعة لحزب الإصلاح في المكلا والتي تدعي تقديم مساعدات إنسانية أو تعليمية للمواطنين وللشباب والتي بدورها جذبت الاف عبر غطائها الخيري والديني مستغلة الجهل وحسن النوايا لأبناء المحافظة، في زرع دينها المتطرف بين أوساط الشباب.

 

الإصلاح ذراع قطر في اليمن، يثبت للجميع اليوم انه لايمتلك مثقال ذرة من أمانة أو شفافية ، هكذا قال المواطن سالم باحشوان وأضاف "الإصلاح ترك وادي حضرموت والذي يشهد أكبر عمليات قتل واغتيالات وسرقة موثقة بالصور والفيديوهات والتقارير الدولية، والذي يعاني من إضطهاد من قبل القوات الشمالية والتي لازالت تحتله إلى اليوم".

 

وتسائل مواطنون عبر عدن لنج، لماذا يتجاهل الإصلاح معاناة مواطني الوادي والصحراء من إنعدام الخدمات وترديها وإنعدام الأمن والأمان ، ويذهب لعمل مظاهرات ضد التحالف العربي الذي يسعى لتحرير اليمن من مليشيا الحوثيين والتنظيمات الإرهابية .

 

وقال مصدر مسؤول لعدن لنج -رفض ذكر اسمه- ان "هناك وجه اخر يظهر وهو الحملة الواسعة التي شنها منتسبين للحراك الثوري الجنوبي وحزب الاصلاح والحوثيين وغيرهم والمؤيدة لمظاهرات المكلا ، حيث يؤكد هذا التحالف مدى عمق العلاقات الأخوية التي تجمع هذه الأطراف والتي تتغطى بغطاء الدين أو الوطن لتحقيق أجندتها الخارجية".

 

المصدر ذاته، أفاد أن "الإنتقالي والحزام الأمني في العاصمة عدن أفشل مخططات الاعداء المتربصين بعدن، داعيا قوات النخبة الحضرمية والسلطة المحلية والجهات الحكومية المعنية إلى التعامل بحزم وصرامة مع كل مندس بين أبناء حضرموت".

 

ويذكر أن هذه الاحتجاجات ليست الأولى في المكلا ، فقد حرض الإصلاح سابقا على مظاهرات ضد المحافظ البحسني مستغلا ملف الكهرباء، واليوم يستغل الإصلاح قضية مطار الريان الدولي لإثارة الرأي العام، حيث أن المحافظ البحسني أكد مرارا أن الحكومة الشرعية والتي يسيطر عليها الإصلاح هي المعرقل الأول و الوحيد لإفتتاح المطار بالمكلا، متهما الوحدة بانها لم تجلب للجنوب وحضرموت أي خير مطلقا.

 

وختاما فشل الإخوان سابقا في إثارة الفتنة في أرض (مكلا السلام)، واليوم يفشل مجددا في قضية المطار، فأهل حضرموت لديهم سجلا وتاريخا من السلام ومحاربة الفتن ومجابهة كل من يحاول زعزعة الأمن والإستقرار.

 

صورة لمظاهرات الامس امام المطار والتي شهدت حضورا باهتا جدا ويظهر في الصورة دعم قناة بلقيس وتموليها للمظاهرة التي لم تتجاوز العشرات

 

 

المزيد في تقارير خاصة