من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 10:45 صباحاً

آخر الاخبار
تقارير خاصة

ملف كامل عن "المخدر الرقمي".. كيف يتم اصطياد الشباب؟

عدن لنج/العربية الأحد 08 أغسطس 2021 09:56 صباحاً
 
 
أكد خبراء في الطب والأسرة والسلوك، بأن ظاهرة "المخدر الرقمي" التي يتعرض لها الأطفال والمراهقين عبر الشبكة العنكبوتية، ومنصات السوشيال ميديا المختلفة، عبر ملفات صوتية وموسيقية ملغمة بمحتوى خطير يؤثر على الدماغ، ويسيطر على الحواس، ويؤدي إلى اختلال التركيز وتشويش الذهن مما يترتب عليها مشكلات اجتماعية تلقي بظلالها على مستوى تعامله مع محيطه الأسري وقصوره في التحصيل الدراسي، فضلاً عن اضطرابات جسمانية تؤثر على صحته العصبية وسلامته النفسية.
 
 
ولفت الخبراء في إفاداتهم لـ"العربية.نت" بأن "المخدر الرقمي" آفة خطيرة تتحمل مسؤوليتها بالدرجة الأولى الأسرة ومن بعدها المدرسة، وينبغي على الجهات المعنية والإعلام التوعية بخطرها وتأثيرها بكونها فخ جديد للإدمان من بوابة المحتوى الرقمي.
 
 
وبحسب المعلومات المتوافرة، فإن "المخدرات الرقمية" عبارة موجات متناغمة بطبقات مختلفة تؤثر على الخلايا العصبية نفس تأثير المخدرات المعروفة بل أشد فكتاً ويصفها البعض بأنها موسيقى تشبه "حبوب الهلوسة"، مخدرة للعقل، يتم سماعها عبر سماعات " استريو" بكل من الأذنين، فتبث ترددات معينة في الأذن اليمنى مثلاً وترددات أقل إلى الأذن اليسرى، وتكون قوة الصوت أقل من 1000 إلى 1500 هيرتز كي تسمع منها الدقات، أما الجانب المخدر من هذه النغمات فيكون عبر تزويد طرفي السماعة بدرجتين مختلفتين من الترددات الصوتية، ويكون الفارق ضئيلاً يقدر من30 هيرتز.
 
*"مؤشر الإدمان على "يوتيوب"
 
فيديوهات "موسيقى الهلوسة" تحظى على "يويتوب" بمشاهدات عالية، فهذا مقطع يحقق 145 ألف مشاهدة، ومقطع آخر بعنوان مخدرات رقمية عالية الجودة بـ80 ألف مشاهدة مع تعليقات لمدمنين من جنسيات عربية.
أرقام مخيفة تحمل مؤشر على أن انجراف الشباب والمراهقين لهذا الصنف الموسيقي الرائج الذي يؤثر نفسياً على سلوك الأفراد وصحة المجتمعات.
نرصد منها مثلا من قال: "حسيت راسي وصدري بينفجر"، فيما علق آخر بالقول: "استمعت لهذه الأغنية.. نمت على الأغنية.. وشاهدت حلم وكأنني كلمت الجن"، وثالث يقول: "حماسية كثير أدخلتني إلى البعد الخامس" ورابع يرّوج لها بالقول: "ضيفوني على انستغرام ورح تشوفو مخدرات على أصولها"!
 
 
*برمجة سلوك الطفل
 
عبر هذا التحقيق الاستقصائي، تفتح "العربية.نت" ملف موسيقى الهلوسة أو "المخدرات الرقمية" وتناقش الأضرار والحلول، مع خبراء ومختصين.
فرات قدوري، أستاذ موسيقى، ومدير مركز فرات قدوري للموسيقى بإمارة الشارقة بالإمارات، يؤكد أن التربية الموسيقية لها دور مؤثر في تأسيس وتحصين وجدان الطفل منذ مرحلة النشء، وتبدأ من البيت من خلال إحاطة الطفل بآلة موسيقية معينة وتغذية وعيه بمقطوعات موسيقية ملهمة قادرة على صياغة ذائقته، فضلاَ عن كونها تساهم في ترقيه سلوكه وتهذيب مزاجه النفسي وتمنحه قدرات ذاتية وتجارب وجدانية يتكىء عليها في جميع مراحله العمرية.
 
ولفت قدوري إلى أن خطورة المحتوى الموسيقي الرقمي الذي يتم برمجته للتأثير على ذهنية الطفل وانحراف سلوكه، وقال بأن المسؤولية يتحملها الآباء حيث يفترض بهم تنشئة طفلهم منذ الصف الأول، على الموسيقى الإيجابية التي تحافظ على هدوئه وذوقه واستقراره المزاجي والذهني وحتى العاطفي.
 
*" لوثة وحاجز صدّ"
 
وأشار قدوري إلى أن الطفل العربي مظلوم موسيقياً، فهو لا يحصل على أدنى حقوقه السمعية منذ صغره، على عكس الطفل في أوروبا الذي يلقى رعاية خاصة تلتزم أسرته كجزء من الثقافة المجتمعية في جعله يسمع الموسيقى الكلاسيكية مثل بيتهوفن ومونامور وغيرها منذ نعومة أظافره، ويبتعدون بالطبع عن تعريضه لسماع الموسيقى الصاخبة، ثم يتلقى في المدرسة دروس تذوق الموسيقى.
 
 
وينصح قدوري الآباء بحماية أطفالهم من التعرض للمخدرات الرقمية، خاصة عند اكتشافهم شغف زائد لديهم تجاه الموسيقى الصاخبة، لهذا يجب توجيه هوايتهم نحو تعلم الموسيقى عبر المعاهد أو آراء آلالات لهم لتفريغ طاقاتهم عليها، معتبراً بأن ذلك يساهم في بناء حاجز صد ضد أي لوثة موسيقية تجنبههم من التعرض إلى أنواع المخدرات الرقمية أو لوثات سمعية قد تؤدي إلى نوع من الإدمان الإلكتروني.
 
 
* "قوة خفية"
 
ومن وجهة نظر الطب النفسي والسلوكي، قال د. علي الحرجان، طبيب نفسي، أن أعراض الإدمان الإلكتروني يمكن اكتشافها بسهولة لدى الأبناء من خلال تصفح الطفل أو المراهق أجهزة الموبايل والآيباد وقضاء وملاحظة وضع سماعات الأذن لوقت طويل وظهور انفعالات غريبة على ملامحه، وإذا افتقده السماعة أو الجهاز تظهر لديه علامات توتر وقلق وعصبية، وهناك علامات أخرى حيث يبرز قصور واضح في دراسته ونشاطاته الرياضية وعلاقاته الأسرية مع أهله، ويكون دائم الانزواء في غرفته، ويسهر كثيراً، ولا يفارقه الجهاز ويتصفحه باستمرار من وقت لآخر، مشيراً إلى أن النصح والإرشاد لا يؤدي إلى نتيحة معهم، وذلك لوقوعهم في فخ قوة خفية تسيطر على سلوكهم وتعمق لديهم هذا الإدمان.
 
 
 
* "وفيات ومخاطر عصبية"
 
ولفت الحرجان إلى أنه استقبل في عيادته حالات عديدة من المراهقين لاسيما في السنوات الأخيرة، معتبرا أن "المخدرات الرقمية" باتت تمثل مشكلة كبيرة في الوطن العربي، ذلك لأن الشباب يقضون معظم الوقت في منازلهم، حيث لا توجد لديهم عناصر تسلية أو نشاطات اجتماعية أو رياضية، لهذا يقعون ضحايا هذا النوع من الموسيقى الخطيرة، حيث تكون بمثابة متنفس لهم.
 
ونفى الحرجان أن يكون المخدر الرقمي، يسبب حالات وفاة، من دون أن يشكك بالطبع في خطورتها النفسية والعصبية والسلوكية على المدمن، لما يترتب عنها من تغذية العنف في وجدانه من خلال الصوت الصاخب والكلمات القاسية في المحتوى، منوها إلى أن بعض الألعاب الإلكترونية سببت حالات وفيات نتيجة ما تبثه من يأس وإحباط وفشل وكآبة تتسرب إلى نفسية المراهق.
 
 
*"سلوكيات عدوانية"
 
وشدد الحرجان على أن المخدر الرقمي له خطورة كبيرة على الأعصاب، حيث يجعل المدمن في حالة انطواء ودائم الإرهاق، وتسيطر عليه عصبية مفرطة، وأحيانا تظهر لديه سلوكيات عدوانية، ويكون مشوش التركيز والتفكير غير متجاوب مع الآخرين وخجول من الناس ويشكو من الإمساك ويعاني من اضطراب الشهية.
وأشار الحرجان إلى أن الإدمان هو تعوّد تدريجي إلى أن ينغمس الشخص مع هذه الأصوات ويعيش فيها حالة من التفاعل والانسجام تدفعه نحو النشوة والفرح والهوس والانفعال والنشاط الزائد، حيث ينفصل ذهنياً وجسدياً عن الواقع، ويرتبط بهذه الأجواء سواء بسماع المؤثر أو بدون سماعه، حيث يظل ذهنه ملتصقاً بالأثر الذي تتركه تلك الألحان السلبية والانفعالات المشوشة.
 
 
 
* "مهدىء نفسي للاكتئاب"
واعتبر الحرجان أن إدمان هذا الجو الموسيقي يؤدي إلى إفرازات كيميائية تؤثر على الدماغ وتسبب التهيج الدائم، وتؤدي الى اضطراب الهرمونات الجسدية وتؤثر على سرعة دقات القلب.
 
أما الموسيقى الجيدة، بحسب الحرجان، فهي شيء راق ومفيد للإنسان ويمكن أن تكون مهدىء وعلاج نفسي للإكتئاب، خاصة إذا كانت ضمن ضوابط ووقت محدد وزمن خاص وريتم طبيعي، كما أن لها أيضاً فوائد جسدية ونفسية جمّة من دون إفراط أو استخدام خاطىء.
 
 
* "مراقبة المؤثرات العقلية"
 
أما من الناحية الأكاديمية والقانونية، فقال د. هاشم سرحان، العميد التنفيذي للبرامج العسكرية والأمنية في كلية دبي للطلاب، فإن المخدرات بصفة عامة لها تعريف طبي معتمد من الهيئات الدولية المعنية بالصحة، كما أن لها تعريفاً قانونياً معتمداً من المنظمات الدولية المسؤولة عن مراقبة المؤثرات العقلية.
 
 
وكذلك الإدمان والاعتماد البدني والنفسي لها تعاريف طبية ولها أعراض انسحابية تظهر على الشخص المدمن في حالة التوقف عن تناولها. وهناك أيضاً أعراض تظهر على المدمن خلال تأثير المادة المخدرة على الجهاز العصبى المركزي.
وأوضح د. هاشم إلى أننا لا نستطيع أن نجزم بأن هناك ظاهرة إدمان على المخدرات الرقمية لأن ذلك يمكن إثباته فقط عن طريق الأبحاث والدراسات العلمية الرصينة.
وأضاف: لا أعتقد بأن هناك دراسات علمية تؤكد وجود الظاهرة وحجمها والفئات العمرية المتأثرة بهذه الظاهرة، ومن ناحية أخرى، فإن هناك تهويل وتضخيم لتأثير ما يسمى بـ"المخدرات الرقمية" وهذا التهويل ليس له أساس طبي أو علمي بأنه يسبب الوفاة أو الجنون أو أن له أعراضاً انسحابية.
 
 
*الأثر الإيجابي والسلبي للموسيقى
 
وقالت الاختصاصية الأسرية، د.جميلة سليمان خانجي، مستشار دراسات وبحوث، أن خاصية المخدرات الرقمية تعتمد على نظريات علمية وأبحاث، وقد أثبتت أثر الموسيقى على فعالية عمل الدماغ، وفي هذا الشأن توجد مئات الأبحاث الحديثة التي اكتشفت أثر الموسيقى على الدماغ، ومن منطلق تحصصي في مجال الهيمنة الدماغية والأنماط الاستيعابية وأنماط التفكير، وقد وجد هناك عدة اكتشافات في مجال أثر الموسيقى على الدماغ، موضحة أن الموسيقى السريعة تنشط منطقة المخيخ التي لها علاقة بالحركة والتوازن الحركي، وتؤثر على معدل ضربات القلب.
 
وأضافت: "تم تصميم موسيقى تؤثر على تغيير أنماط موجات الدماغ حيث أن للدماغ طاقة كهربائية تعمل على تغيير حالة التيقظ عند الفرد بنفس الطريقة التي تعمل بها المخدرات التي يتناولها الفرد، والغريب في الأمر أن علماء المسلمين منذ القدم اكتشفوا علاقة السلوك بالموسيقى فكان الأذان لكل صلاة بلحن يختلف عن الثاني في مجال التوقيت سواء الصبح أو الظهر أو العصر وهكذاّ".
 
 
* "تصرفات حركية لا إرادية"
 
ولفتت أن الشخص إذا تعرض لهذه النوع من المخدرات الموسيقية قد يأخذ منحى الانعزال، وقد تتسبب في قيامه بحركات لا إرادية متكررة، ففي هذه الحالة يجب أن يكون الفرد واعياً للأثر الإيجابي والسلبي للموسيقى كما يجب أن يتيقظ الأهل للأطفال عندما يفرطون في الحماس وينغمسون في تجربة كل جديد.
 
وأشارت د. جميلة، أن الأثر الإيجابي للموسيقى بشكل مثل موسيقى "موزارت" والتي تحفز وتحسن التفكير المكاني للطلاب، وتحفيزهم على التركيز والتعلم، كما أنه ثبت علمياً أن الموسيقى تساعد على الاسترخاء، وتنشط موجات الدماغ، وتحفز التفكير الخيالي والمهارات الحركية، وأيضاً تم استخدامها في مجال البرمجة اللغوية العصبية لنقل المعلومات من مستوى الوعي إلى اللاوعي.
 
* "ضوابط ومواقع محظورة"
 
وزارت "العربية.نت" مقاهي انترنت عشوائية، يقبل عليها الأطفال والمراهقين من أجل تمضية أوقاتاً للتسلية يكون الأهل في الغالب على علم بذلك، من دون أن يدركوا بأن تلك المقاهي يمكن أن يتسرب إليها الطفل عبر الألعاب أو ملفات الـ"يوتيوب"، وربما يقع في فخ "المخدرات الرقمية"، لكن محمد حكيم الدين، مدير مقهى انترنت بالإمارات، أعرب عن استغرابه لما يسمى بـ"المخدر الرقمي"، حيث لم يواجه هذا النوع من الملفات.
 
 
وأشار أن هناك رقابة مباشرة من قبل إدارة المقاهي حيث تخضع لاشتراطات وضوابط من البلدية على سلوكيات الأطفال، كما أن بعض المواقع المشبوهة محظورة من قبل هيئة تنظيم الاتصالات، ونفى حكيم الدين أن يكون هناك أطفالاً يسمعون ملفات مخدرة أو ظهرت لديهم سلوكيات غريبة على العكس تماماً فإنه كل المراهقين الذين يقصدونه يقضون أوقاتاً اعتيادية مع الألعاب المتعارف عليها.
 
 
* "سماعات أذن وحركات غريبة"
 
وفي المحل ذاته، قال عماد القيسي، أردني، 15عاماً، بأنه لم يسمع من قبل عن "المخدر الرقمي"، لكنه أكد وجود أشخاص يميلون إلى وضع سماعات كبيرة في آذانهم لأوقات طويلة، ويرقصون على إيقاعها بحركات غريبة، معتبراً بأن تلك الأغنيات الأجنبية الصاخبة ذات الإيقاع السريع لموسيقيين عالميين معروفين مثل بريتني سبيرز وريانا وسيا وسيلين ديون والليدي غاغا وجنيفر لوبيز وغيرهن، ولفت أن سماعة الموبايل ممنوعة في منزله، ولا يصحب الهاتف إلى المدرسة، ولديه وقت محدد للتصفح على الإنترنت خلال يومه، مشيراً إلى أن أبويه يحرصان على توعيته بمخاطر الانترنت والمواقع والبرامج حتى صارت لديه دراية وحذر شديدين خاصة من مواقع "السوشيال ميديا".
 
 
 
* "الدور التربوي للأسرة"
 
ووفق تعبير مع إبراهيم سعد السيد، مصري، فإنه سمع عن "المخدر الرقمي" وضرره وتأثيره، لكنه يحرص على حماية أطفاله ليس من هذا النوع من المخدرات، بل أنه يعتبر كل مواقع الانترنت التي تخرج من نطاق رقابة الأهل تمثل مخدرات ومؤثرات، وقد تؤثر في سلوك الطفل أو تهدد صحته ونفسيته، بالتالي فإنه نظم عملية إدارة المحتوى الذي يسمح لهم بالتعرض له سواء من خلال جهاز التلفاز واختيار وحظر القنوات التي تتضمن محتوى خادش أو سلبي، ومروراً بالهاتف الذي يحمله أبنائه حيث يخضع للتفتيش والمراقبة حتى أن لديه برامج تعقب مواقع مربوط إلى موبايلاتهم، ويعرف أي الأماكن يتواجدون فيها ليضمن تحركاتهم، ويتابع تصرفاتهم ويشدد في زيارتهم لمدترسهم لتقييم سلوكهم الدراسي.
وأضاف السيد أن وقوع الطفل في أي فخ إدمان فذلك ليس ذنب الطفل أو المراهق بل إن المسؤولية كاملة تقع على عاتق رب الأسرة بسبب إغفاله وإهماله بالقيام بدوره التربوي.

المزيد في تقارير خاصة