من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأحد 29 مايو 2022 02:45 مساءً

 

 

آخر الاخبار
تقارير خاصة

أزمة المشتقات النفطية ضاعفت هموم المواطنين

عدن لنج/تقرير / كيان شجون الثلاثاء 25 يناير 2022 09:01 مساءً

 ارتفاع أسعار المشتقات النفطية سبب في ارتفاع أسعار أجرة المواصلات بعدن 

 

محمد علي يعيش في جبل الخساف بمدينة كريتر بعدن يعمل محمد سائق باص &دباب& حيث يقوم بنقل الركاب من مديرية كريتر الى خور مكسر والشيخ عثمان. 

 

يقول محمد علي& لعدن لنج& أنا أب لثلاثة أولاد وبنت وباصي هو مصدر دخلي الوحيد الذي اشتريته بعد تعب ومعاناة، ولكن نتيجة أزمة البترول توقفت عن العمل، واقوم بشراء الاحتياجات الأساسية للمنزل بالدين، كوني أعمل بالأجر اليومي.

 

آمل ان تنفرج هذه الازمة بأسرع وقت ممكن، حتى أعود لعملي على الباص وأستطيع ان أعيل اسرتي، وينخفض سعر البترول إلى ما كان عليه في السابق& يقول& محمد&.

 

محمد علي وغيره الكثير من الناس الذين أثرت عليهم أزمة المشتقات النفطية كون حياتهم تعتمد على مهنة السواقة ولا يملكون مصدر دخل أخر ليعيلوا أسرهم من خلالها.

 

استغلال المحطات الخاصة

 

من جانب المواطن صالح حسن سائق باص في الثلاثين من العمر يقول اضطررت لشراء البترول من المحطة الخاصة بسعر مرتفع، من أجل توفير قوت يومي، وهذا ما جعلني أرفع تسعيرة المواصلات على المواطنين بفارق 100 على السعر المحدد.

 

وتابع حديثه بالقول: لقيت الكثير من المشاكل والشجارات مع المواطنين كوني قمت برفع التسعيرة، والبعض الاخر كان متفهما للأزمة التي نمر بها وان التسعيرة القديمة لن تكفي لسد إحتياجاتي في ظل الظروف المعيشية الصعبة وخاصة بعد عودة ارتفاع الأسعار بعد ان كانت قد انخفضت بشكل نسبي.

 

السوق السوداء 

 

اما من جانب سائق الباص &الهايس& محمد هديل فقد قال قمت بشراء البترول من السوق السوداء بسعر مرتفع على الرغم من معرفتي بانه قد يكون مغشوش، ولم اذهب إلى المحطات الخاصة نظرًا لطول الطوابير هناك، وسيذهب يومي وانا أنتظر دوري.

 

وأختتم السائق محمد حديثه قائلًا: استغرب من عدم توفير البترول والديزل بالمحطات الحكومية ونجده متوفر بالسوق السوداء الذي يباع امام هذه المحطات دون حسيب او رقيب، متمنيا ان تقوم شركة النفط بدورها في محاربة السوق السوداء وانهاء هذه الازمات المستمرة وان يعود السعر القديم للبترول والديزل والغاز.

 

التأخر على الدوام 

 

المواطنة عزة لبيب موظفة في أحد المرافق الحكومية قالت ان أزمه المشتقات النفطية اثرت علي بشكل كبير فعند ذهابي إلى العمل أنتظر المواصلات لوقت طويل وهذا يجعلني أتأخر عن وقت الدوام كوني اركب أكثر من باص للوصول الى مكان عملي، وفي اوقات كثيرة عند وصول الباص يمتلئ بسرعة ما يجعلني انتظر من جديد حتى وصول باص أخر.

 

وأضافت عزة ان ارتفاع سعر المواصلات هو الاخر يؤثر علينا نحن المواطنين نتيجة شحة الرواتب، هذه الأزمات من ارتفاع أسعار المواصلات وانعدام المشتقات النفطية جعل أغلب الموظفين لا يذهبون إلى العمل أو يتأخرون عنه.

 

المواصلات وطلاب الجامعة

 

اما الطالب عبدالله علي سعيد في كلية العلوم الإدارية اشار &لعدن لنج& الى ان دائما ما أتأخر عن المحاضرة الأولى لقلة وجود المواصلات نتيجة انعدام البترول والديزل والغاز، صحيح أن بعض الدكاترة يتعاونون معنا بسبب الازمة الا ان البعض الاخر لا يسمحون لنا بالدخول الى المحاضرة. 

 

وتابع حديثه بالقول: اتمنى من الجامعة ودكاترتها ان يتعاونوا معنا نحن الطلاب والسماح لنا بالدخول للمحاضرات حتى يتم توفير مادة البترول وانتهاء ازمة المواصلات.

 

أمال بانفراج قريب للازمات

 

ارتفاع أسعار المشتقات النفطية بالعاصمة عدن أدى الارتفاع اجرة المواصلات بهذه الكلمات ابتدأ المواطن موسى عبدالله حديثه & لعدن لنج& حيث أوضح ان أجرة المواصلات الداخلية وصلت الى 200 ريال، اما التنقل بين المديريات فقد وصل إلى ما بين 300 الى 500 ريال بحسب المديرية.

 

وقال موسى نأمل ان تنتهي هذه الازمة وغيرها من الأزمات التي أكهلت عاتق المواطن البسيط في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة والارتفاع المستمر في الأسعار.

 

ومع استمرار أزمة المشتقات النفطية لأكثر من خمسة أيام قامت شركة النفط بتوفيرها في المحطات الحكومية ولكن بتسعيرة جديدة بسعر 880 للتر مادة البترول أي 17700 للدبة حجم 20 لتر، بعد انخفاض ملحوظ في سعر المشتقات النفطية الذي وصل الى 13300 لدبة البترول حجم 20 لتر.

المزيد في تقارير خاصة