من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الاثنين 26 فبراير 2024 01:12 صباحاً

                                                                                                                                                                                      

آخر الاخبار

                                                                                                    

تقارير خاصة

التسول هل هو ظاهرة أم مهنة.. موقع "عدن لنج" يستطلع أراء المواطنين حول أسباب انتشار ظاهرة التسول بعدن

عدن لنج/ تقرير/ كيان شجون الجمعة 08 ديسمبر 2023 07:54 مساءً

 

تزايدت في العاصمة عدن عددا من الظواهر التي لم تكن موجودة فيها أو لم تكن منتشرة بشكل كبير، إلا أنه منذ سنوات ما بعد حرب 2015م انتشرت بشكل كبير.

ظاهرة التسول أصبحت ملحوظة بشكل كبير في كل شوارع وأزقة مدينة عدن ولم تقتصر على فئة معينة بل على كل فئات المجتمع من أطفال ونساء وشيوخ وحتى بين أوساط الشباب.

تفاقم هذه الظاهرة في السنوات الثلاث الماضية أرجعها البعض الى الظروف الصعبة وتدهور الأوضاع الاقتصادية، أما أخرون فقالوا إنها ناتجة عن عصابات التسول التي تستغل حاجة المواطنين، وغيرها من الأسباب التي رصدها "عدن لنج" من خلال هذا التقرير

 

* * انتشار المتسولين

مهد علي أوضحت في حديثها "لعدن لنج" أن ظاهرة التسول كثرت في الأوان الأخير بالعاصمة عدن، وخاصة بين الأطفال والنساء، والغريب بالأمر أننا أصبحنا نرى الشباب أيضا يتسولون.

 

* * مهنة مربحة

وأشارت إلى أنه أصبح بعض الشباب بدلا من البحث عن عمل اتجهوا الى التسول كون التسول مربحا دون تعب والكثير من المتوسلين اعتبرها مهنة، إضافة الى أن البعض من المتسولين يقومون بالسرقة وخاصة في أيام ازدحام الأسواق مثل شهر رمضان وغيرها من المناسبات.

 

* * ظواهر ذميمة

اما المواطن عوض صالح فيرى ان ظاهرة التسول تسببت بطهور كثير من الظواهر الذميمة كالسرقة التي تزايدت في المدة الأخيرة، وكد التشاجر والعراك بين المتوسلين.

 

* * استغلال الأطفال والنساء

وفي سياق حديثه أوضح أن هناك عصابات أو أباء يستغلون الأطفال والنساء للتسول من أجل الحصول على المال الوفير، غير أبهين لما قد يتعرضون له من انحراف أخلاقي أو تعاطيهم للمخدرات والتحرش، نتيجة بقائهم في الشوارع لساعات طويلة.

 

* * أوضاع صعبة

اما المواطنة سجى محمد فتر أن نتيجة تدهور الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد وارتفاع الأسعار الجنوني، وتأخر صرف المرتبات، اتجه اغلب المواطنين إلى التسول خاصة معدومي الدخل من أجل الحصول على لقمة العيش، وتوفير ابسط الاحتياجات التي تمكنهم من العيش.

 

* * تحمل الحكومة المسؤولية

وأوضحت أن الحكومة تتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية تجاه انتشار هذه الظاهرة كونها لم تعمل على إيجاد أي حلول لتحسين الأوضاع والخدمات، وخاصة للمواطنين الذين يعيشون تحت خط الفقر.

 

* * مصدر دخل

إحدى المتسولات في كريتر في حديثها "لعدن لنج" قالت اتجهت للتسول من أجل الحصول على المال كون زوجي يعمل بالأجر اليومي ويتحصل على 4000 ريال يوميا اجرة الحمالة، وهي لا تكفي تلبية الاحتياجات الأساسية، في ظل غلاء الأسعار المتزايد حيث وصل كيلو الأرز الى 2000 ريال والكيلو السكر إلى 1400 ريال، ناهيك عن الاحتياجات الأخرى الذي من الضروري أن توفر أو سنموت من الجوع.

 

* * التعرض للإهانات

وأضافت رغم الظروف الصعبة التي تمر بها إلا أنني أحاول توفير مصاريف الدراسة لأبنائي الثلاثة، من أجل تعليمهم وحصولهم على وظائف بالمستقبل تحفظ لهم كرامتهم بدلا من التسول، التعرض للإهانة من بعض اللذين ينظرون إلينا وكأننا حشرات ولسنا بشرا، ولولا ظروفي الصعبة لما خرجت وقبلت على نفسي كل هذه الإهانات.

 

* * أسباب التسول

مدير الدفاع الاجتماعي أم الخير عبدالله أوضحت في حديثها "لعدن لنج أن هناك أسبابا عديدة فاقمت من ظاهرة التسول في العاصمة عدن منها الحروب، تدني الوضع الاقتصادي، والنزوح الى عدن، واصبح التسول أسهل طريق للحصول على المال.

 

وأضافت أيضا هناك استغلال للأطفال والنساء من قبل اشخاص وعصابات يجبرونهم على التسول، وتزايد ذلك نتيجة غياب دور الامن في محاربة هذه الظاهرة، وغياب الحملات الأمنية بهذا الخصوص، كل هذه الأمور ساهمت بشكل كبير في انتشار ظاهرة التسول.

 

* * أضرار جسيمة

وأشارت أم الخير إلى أنه قد يتعرض المتسولون وخاصة الأطفال والنساء الى الموت بسبب الحوادث، وأيضا الى التسرب من المدرسة والاتجار والتحرش والعنف، ومن الممكن أيضا أن يستغل الطفل من قبل العناصر الإرهابية والمتطرفة، الامر الذي يجعل يحرم من طفولته.

 

* * برامج الحماية

وقالت مدير الدفاع الاجتماعي قالت إننا في مكتب الدفاع الاجتماعي وإدارة الحالة نقدم العديد من برامج حماية أولها التوعية، نعمل على دمج النازحين ضمن برامج إدارة الحالة وبرامج توعوية، أما الأطفال نعمل على الحاقهم بالفصول الالحاقية عبر التنسيق من منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية، كما أننا نعمل على تمكين النساء لتوفير سبل العيش عن طريق برنامج التمكين الاقتصادي

المزيد في تقارير خاصة