من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 مايو 2019 10:01 صباحاً

آخر الاخبار
تقارير خاصة

رصد موقع "عدن لنج" الاخباري تراجع الحركة الشرائية في العشر الأولى من شهر  رمضان المبارك هذا العام بشكل ملفت للنظر في اسواق الملابس والكماليات بمدينة جعار كبرى مدن محافظة
لا يكاد الناس في عدن  ينتهون من عبادتهم ، حتى يبدئون مع مرور الأيام الأولى من شهر  رمضان للاتجاه للأسواق لشراء مقتضيات وكسوة العيد فتشهد الأسواق في هذه الأيام  ازدحام كبيراً وحركة نشطة
من وسط زحمة المارين في شوارع عدن  تلمح وجوه عابرة تشكي  ظروفا معيشية صعبة ، فقد هل  شهر رمضان الكريم على أهالي عدن وسط معاناة كبيرة، حيث  تعاني من وطأة حرارة الصيف في رمضان مع تزايد
في الوقت الذي تسيطر فيه ميلشيات الحوثي على المحافظات الشمالية وتبيد الحرث والنسل لمن يرفض أو يعارضها.. تتوقف جبهات الإخوان في الشمال ، وهذا ما يؤكد علاقة الحوثي بحزب الإخوان الذي يتوسع في
  مع ازدياد مشكلة الكهرباء من عجز في التوليد وفاقد للتيار وتخريب الشبكة الكهربائية بسبب الربط المباشر وتخلف كثير من المواطنيين عن سداد فواتيرهم الشهرية في عدن خلال الأعوام الماضية, لجأت
تمتلك طهران عشرات الميليشيات والمنظمات المسلحة التي تنتشر في دول عربية لزعزعة استقرارها وتثبيت النفوذ الإيراني. وتمتلك إيران ذراعا رئيسيا تحت اسم فيلق القدس التابع للحرس الثوري، وهو مسؤل
خلال  ثمانية اعوام منذ انتفاضة فبراير 2011 وحتى اليوم يعمل حزب الإصلاح للسيطرة على كل المفاصل في الدولة اليمنية و"أخونة" مؤسساتها، وأرتفعت وتيرة الاخونة في الجيش والامن وبقية مؤسسات الدولة ،
يزداد المشهد في اليمن تعقيدا جراء ممارسات الإخوان التي تهدف إلى إفشال اي جهود تسعى لحسم الحرب في اليمن، والقضاء على الحوثيين.    ويشكل قرب الاخوان من مصنع القرار في الرئاسة عملية نسف أي
أبدى الجنوبيون تخوفهم من زيارات السفير التركي لعدن ، وعزم تركيا على استهداف عدن وسيئون ومأرب التي تعد عاصمة الإرهاب الإخواني والمصدر إلى الجنوب ، وهذا ماجعل الجنوبيون يبدون تخوفهم من
يعمل حزب التجمع اليمني للاصلاح "اخوان اليمن" على اثناء الامارات عن عن قرارها والتراجع عن دعم النخبتين الشبوانية والحضرمية والحزام الامني ومساندة هذه القوات لبسط نفوذها على مناطق الجنوب ، من