من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الاثنين 09 ديسمبر 2019 08:01 صباحاً

آخر الاخبار
تقارير خاصة

مايزال الهدوء الحذر يخيم على اجواء منطقة حبيل حنش احدى اكثر الجبهات القتالية سخونة واشتعالاً بمديرية المسيمير محافظة لحج والتي تشهد معارك عنيفة بين الفينة والأخرى بين ابطال القوات المسلحة
رفض كافة الأحرار في وادي حضرموت دعوة ما يسمى "بالائتلاف الوطني الجنوبي " للانعقاد صباح السبت 7 ديسمبر 2019م بمدينة سيئون ، وجاء الرفض من شخصيات سياسية و اجتماعية وشبابية .    ويقول الناشطون
تعزيزات عسكرية ضخمة يتقدمها قائد اللواء الثالث دعم وإسناد العميد نبيل المشوشي وصلت ظهر اليوم إلى خطوط النار في مدينة شقرة حيثُ يوشك الوضع على الانفجار عسكريا بعد هجوم شنته مليشيات الإصلاح في
كيف تهزم ثورة ملونة تشنها عليك أدوات دولة عظمى، وبأي جيش تواجه منظمات التدمير المجتمعي، او ما سنسميهم بالجواسيس والعملاء والخونة من المأجورين والمأزومين؟ هناك يقف سلاح فاعلية اشد فتكاً من
فرضت قوات اللواء الثاني حزم بمعية ابطال المقاومة الجنوبية خلال الأسبوع الحالي اجراءات أمنية مشددة وطوقاً عسكرياً على قرى ومناطق الصبيحة في كرش بمحافظة لحج لحمايتها وتأمينها من تسللات عناصر
ادى فشل عملية التسوية باليمن الى ظهور مسببات حقيقية وعوائق تقف امام تحقيق السلام باليمن والاستقرار في المنطقة.    وبالنظر في عملية فشل وابطاء عملية السلام يظهر في الواجهة حزب الاصلاح
وصلت خروقات الشرعية اليمنية لاتفاق الرياض الى مستوى كبير وخرجت تلك الخروقات عن نطاق الاسلوب المغلف التي اتخذته الشرعية لارتكاب خروقاتها.      ومنذ توقيع اتفاق الرياض الذي رعته المملكة
بعد سنوات من التضليل والخداع وغسل أدمغة الشباب الوافدين للمدن الرئيسية للدراسه هذا ما عمدت بعض الجمعيات المتسترة بالأعمال الخيرية ودعم الطلاب والتعليم وحجج واهيه لا تمت للموضوع بصلة سوى
ثلاث سنوات منذ التأسيس2016م بعد اجتحرت النضال وقدم أفرادها التضحيات فرادا وجماعات في جبهات عدة بمحافظة لحج والجنوب ككل ، وكافراد مقاومة جنوبية ذادت عن الوطن ودافعت ببسالة ، لابد أن يؤطروا
خطورة أعداء الانتقالي اليوم لا تتمثل في المواجهة المسلحة التي أثبت الجنوبيون أنهم أهل لها، بل في ضرب الشارع الجنوبي من الداخل، وتأجيجه ضد نفسه. وما حدث دار سعد والشيخ عثمان إلا نتاج جهد جهيد