من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 21 نوفمبر 2018 04:29 مساءً

آخر الاخبار
تقارير خاصة

حققت قوات الجيش الوطني والمقاومة انتصارات متلاحقة على جبهة الساحل الغربي ، بغيت تضييق الخناق على مليشيا الحوثي .   حيث تمكنت تلك القوات من بسط سيطرتها على مواقع ساحلية وسلاسل جبلية واسعة ،
شكّلت الثورة الجنوبية منذُ إنطلاقتها في 2007 تاريخاً مفصلياً في حياة الجنوبيين الذين سطروا بصبرهم وثباتهم أروع التضحيات البطولية .   ولا شك بأن الثورة الجنوبية مرّت بمنعطفات كثيرة وخطيرة
مقدمة: تبرز الشائعات على السطح مرة أخرى هذه الأيام لتتصدر عناوين نشرات الاخبار والصحف واغلب المواقع الإلكترونية، جميعها تتداول اخبار عارية عن الصحة من نسج خيال حاقد على الأرض والإنسان في
جزيرة سُقطرى أحدى أهم الجزر اليمنية و تتكون من ست جزر على المحيط الهندي قبالة سواحل القرن الأفريقي بالقرب من خليج عدن، على بعد 350 كم جنوب شبه الجزيرة العربية وتسمى إدارياً محافظة أرخبيل
يصادف الـ 4 من مايو الذكرى الأولى لإعلان عدن التاريخي الذي من خلاله تم تفويض القائد اللواء / عيدروس قاسم الزبيدي رئيساً للمجلس الإنتقالي الجنوبي، وتم تخويله بتشكيل كيان جنوبي استجابة لتطلعات
لا تفتأ جماعة الاخوان المسلمين في أغلب بلدان الدولة العربية من أن تحيك مؤامراتها الخبيثة لزعزعة الامن والإستقرار ، وذلك لتنفيذ مخططات  ترمي الى نشر الفوضى والاخلال بالسكينة العامّة، بهدف
  مقدمة يوما بعد اخر تواصل دولة الامارات العربية المتحدة مد اياديها البيضاء في عموم المحافظات المحررة بالجمهورية اليمنية بشكل عام وعدن بشكل خاص جداً، فبعد اعمال الإغاثة الإنسانية المبكرة
لم تكتفي دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم جهود تحرير اليمن من مليشيا الحوثي أحد اذرع إيران في المنطقة ، بل واوصلت المساعدات الإنسانية الى كثيراً من المناطق ، ومن بينها مدن ومناطق الساحل
لطالما كان الساحل الغربي اليمني محط أنظار العالم عقب سيطرة المليشيا الحوثية على أجزاء واسعة من الدولة .     فكانت تلك الأنظار تتجه صوب المسيطر على الأرض ، حيث يعتبر الساحل الغربي من أهم
  بعد مرور ثلاث سنوات من تحرير العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية ، لازال المواطنين يفتقرون لأبسط الخدمات في ظل فساد مُستشري في حكومة الشرعية التي عجزت عن تحمل مسؤولياتها .   وتستمر حكومة